شدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، الحسن الداودي، خلال كلمة له ألقاها في يوم دراسي بكلية العلوم والتقنيات بجامعة الحسن الأول بمدينة سطات،على إجبارية التحدث والنشر والكتابة باللغة الإنجليزية للطلبة المقبلين على مناقشة الدكتوراه،و ذلك ابتداء من شتنبر من العام القادم.

إشترط الوزير إشراك عضومتقن للغة الإنجليزية ضمن أعضاء  لجنة المناقشة للأطروحة، باستثناء الأطروحات المرتبطة باللغات الأجنبية الأخرى. كما أنه وجه مراسلة إلى جميع رؤساء الجامعات ورؤساء مؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعة بهدف “النهوض بالبحث العلمي داخل الجامعات، والإسهام في تحسين مخرجاتها والاستفادة من نتائجها بمختلف أنواعها في معظم مناحي الحياة العلمية”

وقال الداودي خلال لقائه بجامعة الحسن الأول، سطات “إن من تخرج من الجامعة المغربية كان تقنيا أو مهندسا ولا يتقن الإنجليزية فولوج سوق الشغل سيكون أصعب بالنسبة له”، معتبرا “أنه إذا حلت شركة يابانية أو صينية لتستثمر في المغرب فالتعامل معها سيكون بالإنجليزية ولن نفرض عليها العربية أو الفرنسية”.

وأردف الداودي قائلا: “الكلمات التي أقولها رغم أنها صعبة وصادمة فهي لا تؤثر على الشباب ولم تدخل أدمغتهم، فبالرغم من قولي مؤخرا في أكادير أن من يتقن لغة واحدة فليحفر قبره ويدفن نفسه، إلا أن نسبة الذين تسجلوا في شعبة الإنجليزية بجامعة إبن زهر بأكادير ضعيفة، ولم تتجاوز 1500”.

هذا القرار يوضح ماذا أهمية الإنجليزية كلغة عالمية و دارجة في العلوم والطب و مختلف العلوم الأخرى إذ نجد أن المقالات العلمية والكتب العلمية الحديثة تصدر في اللعة الإنجليزية.

فريقنا يسعى دائما لتقديم الأفضل في مجال الترجمة، لاتنسوا زيارة موقعنا للإستفادة من خدماتنا

chorout

Share This